ما ضاع حقٌ وراءه مُطالب

116

كتابة: يوسف المحمداوي – تصوير: كرم معتصم /

منتسبو شبكة الإعلام العراقي، وطوال سنوات عملهم ما بعد تغيير سلطة اللانظام، تراهم دائماً وأبداً يسلطون الضوء على حقوق المواطن المبتلى بالأزمات، وهم اليوم يمارسون حقهم الديمقراطي في التظاهر للمطالبة بأبسط حقوقهم، وهي قطعة أرض سكنية في الوطن الذي ماتزال الشبكة لسان حاله وحال المواطن، وقد قدموا قوافل من الشهداء دفاعاً عن هذه الأرض، وكان حصول منتسبي الشبكة علىحقهم في الارض وشيكاً لولا امتناع أمين العاصمة الجديد عن التوقيع وإكمال الاجراءات لأسباب غير مفهومة وغير منطقية ولا مسوغ لها، والدليل على ذلك أنه في الوقت الذي أجاب بالرفض على توجيه امانة مجلس الوزراء ورئيس لجنة الخدمات والإعمار في مجلس النواب ومطالبة مجلس الامناء ورئيسه ورئيس الشبكة بهذا الحق البسيط، الا انه وافق على منح قطع أراض لموظفي أمانة بغداد وديوان الرقابة المالية ووزارة الكهرباء من قطعة الارض نفسها في موقع المرسلات، ويصر السيد الأمين على الامتناع عن حصولنا على حقنا أسوة بزملائنا في الدوائر أعلاه.
نتمنى من دولة رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي أن يتدخل في هذا الموضوع الذي لن نسكت عليه، وتظاهراتنا ستستمر.. اليوم وغداً يا أمين العاصمة.