ملوية (سرّ من رأى) تتحوّل إلى (ساء من رأى)

45

يوسف المحمداوي /

الكثير من الأسماء التي تجاهلها تأريخنا على الرغم من منجزها التأريخي الذي تتباهى به الأمم إلى يومنا هذا، على العكس من الغرب الذي يتباهى ويوغل بالتباهي لأي صاحب منجز من جلدتهم حتى لو كان المنجز بسيطاً ولا يرقى لمستوى الاحتفاء به، فإلى يومنا هذا نقول إنّ الجنائن المعلقة في بابل هي من هندسة الملك نبوخذ نصر ونجهل تماما المهندس الحقيقي لها، والقناة المائية تحت الأرض التي شقّها الملك سنحاريب من منتجعه الصيفي في خنس لتصل عاصمته نينوى ولمسافة 80 كم تنسب لذلك الملك الآشوري دون الإشارة للمهندس العبقري الذي خطّط لكل ذلك وغيرها الكثير من الإنجازات التي تنسب للملوك دون الإشارة لأصحابها الحقيقيين.
ما دفعني لكتابة هذا الموضوع هو وقوفي لمدة 90 دقيقة في طابور طويل لأحصل على تذكرة دخول لبرج إيفل ثمنها (11) يورو كما اتذكر، والبرج عبارة عن كتلة حديدية بناها المهندس الفرنسي غوستاف ايفل، إذ بدأ العمل بالإنشاء في العام 1887 وافتتح في العام 1889ميلادي، وقد استخدم في البناء (10) آلاف طن من الحديد، والبرج الذي يصل ارتفاعه إلى 324 متراً قد خلّد صاحبه بعد أن سمّي باسمه وهذا هو ديدن الغرب في التعامل مع مبدعيهم، وهذا الأمر قادني إلى أعلى مئذنة في العالم في زمان تأسيسها، وهي ملوية سامراء هذا الصرح العمراني البديع الذي ننسبه إلى الخليفة المتوكل وأحيانا إلى المعتصم، بتجاهل مقصود لمهندسها المعماري دليل يعقوب النصراني الحيري، وللذي لا يعرف هذا المهندس أنّ له أرضاً اشتراها منه الإمام علي الهادي (ع) وبناها له دار سكن، ثم أصبحت في ما بعد مرقداً له ولولده العسكري الذي يتبرّك المسلمون بزيارتهم من كل بقاع العالم.
في عيون العمارة الغربية
حسب رأي المعماريين الغربيين وغيرهم كما يقول الكاتب مصطفى الهادي، فإنّ المعماري (دليل بن يعقوب) استخدم في بناء الملوية نموذج برج بابل الذي بناه البابليون والذي ورد ذكره في التوراة والقرآن، ولكنَّ الغريب أن يعقوب هذا استخدم طريقة غريبة في بناء الملوية إذ جعل الالتواءات تدور عكس عقارب الساعة ولم يكشف أحد عن سرّ إصرار يعقوب على بناء الملوية بهذا الشكل الحلزوني الدائر عكسيا.
كان هذا النموذج المعماري فريداً ولم يقم أحد بتقليده حتى ظهر زمن التكنولوجيا والرافعات الفولاذية في بداية القرن العشرين، إذ قام المعماري الأمريكي (فرانك لويد رايت) الذي يُعدّ رائد العمارة العضوية مُقلدِّاً في ذلك سابقَه الأمريكي (لويس ساليفان) والذي تبنّى أيضاً نفس الاسلوب في العمارة الملوية.
وهكذا عمد المعماريون الغربيون إلى تبنّي فكرة الملوية في عمارة متحف كوبنهاكن (Guggenheim museum). التي تم إنجازه سنة (1959). على شاطئ مدينة نيويورك إذ جعل (سولومون كوكنهايم) فكرة الانسيابية الوظيفية والشكلية في الملوية في تصميمه ولكنَّه جعلها مثل الرداء المقلوب وجعل الحركة الرأسية تتجسّد فيه من الداخل وليس من الخارج كما في الملوية كما يقول الهادي.
الملوية في القاهرة والدوحة
وملوية سامراء التي يبلغ ارتفاعها 52 مترا وجامعها الكبير ليست الأولى ولا الأخيرة، التي حاولت روح التقليد أن تنقل روعة ودهشة ودقة عمرانها بهذه الدولة أو تلك.
فحاول بن طولون أن يبني مئذنة جامعه على غرارها لكن مهندسه القبطي لم يفلح كما أفلح دليل، فكانت عبارة عن ملوية صغيرة نصبت في مدخل الجامع.
فنار الدوحة في دولة قطر في مركز قطر الثقافي الإسلامي، يشتهر بمنارته الحلزونية التي تشبه ملوية جامع سامراء وسمّي بفنار الدوحة، والمركز عبارة عن وقف خيري تديره وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في إمارة قطر من أجل تقديم خدمات تعليمية وثقافية مجانية لغير المسلمين. ومن تابع الحفل الفني الكبير في افتتاح دورة الألعاب العربية، التي أقيمت في قطر لا بد أن لفت نظره شكل مرجل دورة الألعاب العربية، الذي كان مستوحى من شكل ملوية سامراء التي تم بناؤها قبل فنار الدوحة بأكثر من 1200 سنة، وما يبعث الألم أن الدعاية الإعلامية للدورة كانت تشير وتهلهل لملوية فنار الدوحة ولم تذكر ملوية سامراء لا من قريب ولا من بعيد.
منتجع في اليابان
من النماذج الأخرى التي حاولت أن تتشبَّه مدنها وتتباهى برائعة المهندس الكلداني دليل يعقوب، بنيت على غرار ملويته في منتجع (مانزيمو اوكين بارك) في اليابان، وهذا الموقع المطل على المحيط الهادئ كمنتجع سياحي عالمي منفرد بسحر طبيعته الخلابة ليصبح أكثر جذبا للسائحين حين بنيت فيه ملوية صغيرة مستوحاة من ملوية سامراء.
وهكذا بقيت الملوية طيلة هذه القرون شامخة لم تصبها عاديات الزمن بسوء وسلمت من كل الحوادث الكونية والبشرية. لقد كان الخليفة يرتقي إلى قمتها وهو راكب على حصانه، وكذلك كان يفعل المؤذن حيث يرتقي سلّمها بواسطة الحصان ليصل إلى القمة ويرفع الأذان الذي يصل مداه إلى كل محيط سامراء. وبقي لغز واحد لم يحلّه أحد وهو : لماذا جعل الملوية تدور صعودا من الأسفل إلى الأعلى عكس اتجاه عقارب الساعة كما يفعل الحجاج في طوافهم حول البيت في مكة؟ هذا السر حمله معه المعماري دليل بن يعقوب النصراني الحيري ولم يبح به إلى أحد.
ملوية دليل تستغيث
ابتدأ البناء في الملوية مع الجامع في العام 848م وانتهى في العام 852 م، والجامع والملوية وأغلب القصور العباسية من هندسة المعماري دليل يعقوب الحيري ولقب بالحيري لكونه من نصارى مدينة الحيرة ولد ودفن فيها لكونها كانت مركزاً للكثير من النصارى وزاخرة بأقدم الكنائس.
ويبلغ عدد درجات السلم الذي يدور مع دوران الملوية 399 درجة، ويعتقد عالم الأثار (هرزفيلد) أنَّ السلم كان له سياجٌ خشبيٌّ وذلك لوجود ثقوبٍ على الجانب الخارجي منه لتثبيت قوائم ذلك السياج، بنيت المئذنة الملوية بالآجر المشوي مادَّة البناء السائدة في بلاد الرافدين، أمَّا المادة الرابطة فهي الجص، وَيجمع العديد من الباحثين على القول إنَّ طراز وشكل الملوية هو بناءٌ فريدٌ ليس له نظيرٌ في جميع الأبنية قديمها وحديثها.
اليوم تعاني ملوية سامراء من الاهمال بعد أن اتخذت بعد التغيير كثكنة عسكرية للقوات الاميركية، ولم تسلم من الإرهاب وطالت قمتها بعض التشقّقات إثر التفجيرات الارهابية التي طالت سرّ من رأى لتتحول بعد التغيير إلى ساء من رأى لكونها تشكو العزلة والضياع بعد أن كانت منتجعا سياحيا لأهلها الذين تحسدهم الأمم على وجود ملوية دليل يعقوب.
وقفت عند باب الملوية الخاوية من الزائرين اتطلع في قطعة كبيرة عند الباب كتبت عليها أسعار الدخول للعراقيين وللعرب وللأجانب وكذلك أسعار دخول الطلبة الذي حدّد كما تقول القطعة بربع دينار وللعراقيين بدينار واحد وللعرب بدينارين والأجانب بخمسة دنانير، ضحكت بمرارة وأنا اتذكر قيمة الدينار العراقي سابقا وثراء الملوية بالسائحين من كل حدب وصوب في الامس، واليوم أراها وأرى نفسي فقط مع المصور وصديقنا علي اليساري نلتقط الصور التذكارية مع رمز عمراني كبير يستغيث، وأنا أرد عليها بحسرة وإحباط بقول الشاعر: ” لقد أسمعت لو ناديت حيا…. ولكن لا حياة لمن تنادي”.