من جنائن بابل إلى بساتين البصرة جولة في حدائق العراق القديمة

339

باسم عبد الحميد حمودي/

كان العراق منذ آلاف السنين أرض خضرة وجمال وكثافة أشجار متنوعة سيدها النخل. ولم يكن النخل وحده يمتلك أراضي العراق الزراعية, أرض ما بين النهرين العظيمين دجلة والفرات، بل حفلت مدن الحدائق العراقية وبساتينها بأنواع الأشجار المثمرة، منها الجوز واللوز في أرض الجبال، حيث مدينة أربا–أيلو, وتعني مدينة الآلهة الأربعة, وهي مدينة (هولير)-أربيل.. اليوم.
عراق الخضرة والحب
كذلك زهت حدائق العراق القديمة وبساتينه بأشجار البرتقال والحمضيات الحلوة الأخرى, إضافة الى الأعناب وأشجار النخيل السامقة التي كانت تغطي أشجار الفواكه وتمنع عنها, إلا قليلاً من ضياء تفيد منه الأشجار في صنع الكلوروفيل الخاص بها لتحريك النسغين الصاعد والنازل من أجل الحياة والإثمار.
حديقة جلجامش البحرية
تقول حكاية جلجامش التي لامثيل لها، التي أثرت على الآداب الهيلينية الأسطورية, إن هذا الملك الذي حكم الوركاء خلال عصر فجر السلالات (2900-2350) قبل الميلاد، كان جباراً قاسياً، ثلثا جسمه من الآلهة والثلث الآخر من البشر، لا يعيقه عائق في نزواته وحروبه، لم يردعه أحد عن شروره سوى أنكيدو الذي صنعته الآلهة استجابة لنداءات البشر الذين كانوا تحت حكم جلجامش المتجبر. وعندما قام أنكيدو بالصراع معه بغية قتله أدرك قوة البطل الأوروكي فصالحه وصار صديقه.
وسط حدائق الوركاء قرر الصديقان البحث عن جد جلجامش، الشيخ (أتونا بشتم)، الذي كان مقيماً في حديقة سحرية تطل على البحر، وكان من الصعب الوصول إليها والى الجد إلا بمساعدة الغانية (سيدوري)، التي كانت تعمل وسط حديقتها الجميلة، إذ أرسلتهما الى حارس الطوافة (أورشنابي) الذي حمل جلجامش الى جده القابع وسط حديقته البحرية السحرية.
قبل وصول الصديقين جلجامش وأنكيدو الى حدائق الأرز، كان لابد لهما من أن يقاتلا حارس الغابة وحدائق الأرز (خمبابا) القوي ليستطيعا العبور, وعندما قتلا ذلك القوي الذي صنعته الآلهة، الذي كان يحرس حدائق الآلهة، قرر هؤلاء قتل أنكيدو لأنه بشري فسلطوا عليه مرضاً فتك به تحت أنظار صديقه جلجامش المكون من نسلي الآلهة والبشر.
مات أنكيدو وسط الحدائق أمام أنظار صديقه الذي حزن طويلاً رافضاً دفنه، حتى اضطرته الطبيعة الى ذلك, وهنا أدرك جلجامش أن عليه الوصول الى جده ليستطيع بمساعدته أن يحصل على عشبة الخلود.
لم يستطع الحصول من (آدم) الأسطوري, وهو هنا أتونا بشتم، على سر الخلود الذي كان يتوق إليه، بل حصل على العشبة السحرية من زوجة الجد.
المهم أننا وسط تجوال جلجامش وصاحبه أنكيدو بين أوروك وموقع الحديقة البحرية التي يعيش فيها الجد أتونا بشتم، نمر بعديد الحدائق الأسطورية التي صنعتها هذه الملحمة الفريدة، التي لم يكتب قبلها شاعر مثل مدونها الفريد، الشاعر سين – ليفي نيني،
ذلك هو اسم الشاعر السومري الذي كتب الملحمة حسبما دونه الأستاذ طه باقر، لكن مكتبة الملك آشور بانيبال التي حوت ألواح هذه الملحمة الشعرية الأولى في العالم تسميه (شين – ئيقي- تونني)، والاسمان يتشابهان الى حد بعيد, لكن هذا الشاعر العظيم صنع لنا هذه الملحمة الخالدة أبد الدهر في الآداب العالمية.
حدائق ألف ليلة وليلة
لا نبتعد كثيراً عن عوالم جلجامش التي صنعها كاتبها الفريد إذا ما ذكرنا الحدائق الافتراضية التي صنعها أحد الباحثين الأميركان لملحمة(الف ليلة وليلة.(
تلك الحدائق وكاتبها (دن …) يذكرها الأستاذ الدكتور محسن جاسم الموسوي في كتابه (الوقوع في دائرة السحر- ألف ليلة وليلة في الأدب الإنكليزي)، ويقول إن الرجل أمضى حياته العملية وهو يرصد حكايات الليالي ويتابع حدائق البرامكة وهارون الرشيد والحسن البصري وأبي قير وأبي صير وحديقة الجني والصياد عند نهر دجلة، وحدائق قمر الزمان وحدائق زين الأوصاف وسواها, وحدائق الجن والإنس الآخرين في كل هذه الحكايات.
حدائق طريدون
تشارك الروائية المصرية منصورة عز الدين في روايتها (بساتين البصرة) الروائي العراقي جواد جابر خليفة وهو يكتب روايته (طريدون)، ليصور –افتراضياً- جوانب من حياة مدينة (طريدون) التي تقع تاريخياً عند باب الزبي، وقيل عند بوابة جبل سنام, لكنه يصنع من طريدون سفينة وعالماً محتدماً بالصراع، مستعيناً بالخلفية التاريخية لطريدون المدينة – الحديقة, التي تتصل بالبصرة, وهي منطقة تجاور حدائق البصرة عند ميناء منطقة الزريجي الذي سماه اليونانيون ميناء كراكس سباسينو, وهو ميناء واقعي قبل أن يغير شط العرب مجراه قليلاً.
في رواية (بساتين البصرة) لمنصورة عز الدين، تتصل هذه البساتين بحدائق البصرة الواقعية المزدهية بنخيلها وفاكهتها، لكن منصورة تتجه ببساتينها اتجاهاً فلسفياً يتعلق بالوجود والعدم وصراع الإرادات الفكرية، وهو أمر لا يهم قارئ هذا المقال بقدر اهتمامه بحدائق بصرة الخير الوارفة على مر الزمان.
حدائق قلعة أربيل – أربا إيلو
ظهرت قلعة أربيل منذ ستة آلاف عام قبل الميلاد، وهي بذلك تعد أقدم مستوطن حضاري مستدير في التاريخ, وكانت تسمى مدينة وقلعة أربا – إيلو, أي مدينة الآلهة الأربعة المطلة على سهل شهرزور, ويذكر المؤرخون وجود حديقة واسعة وسط القلعة, إضافة الى بنيانها القوي الذي وقف بوجه الغزاة.
جنائن بابل المعلقة
تعد حدائق بابل المعلقة أغرب لون من الحدائق التي صنعها البشر في التاريخ, وكان سبب بناء هذه الحدائق المعلقة في أرض بابل السهلية الجميلة هو الحب, وليس سواه، إذ تزوج الملك نبوخذ نصر الثاني ملك بابل في نهاية المئة السادسة قبل الميلاد ابنة جاره الملك الماذي, وصحبها معه الى بابل عاصمة ملكه ذات الأرض السهلية.
دخلت جنائن بابل العظيمة تاريخ الإنسانية كواحدة من عجائب العالم السبع, وما زالت كذلك.
أخيراً هذه حكاية بعض الحدائق العراقية القديمة التي تدل على عراقة هذه الأرض المعطاء وأهلها على مر التاريخ.