نباتات تجلب الحظ والمال وأخرى تخرِّب البيت!

849

أنسام الشالجي /

في موضوع سابق تحدثنا عن أهمية النباتات الداخلية، فهي تساعد في تنقية الجو، فضلاً عن منظرها الجميل الذي يمنح كثيراً من الهدوء الذي ينتج الطاقة الإيجابية، وقلنا إن النباتات ديكور وعلاج نفسي.
رسالة وفكرة
جاءت فكرة كتابة هذا الموضوع من رسالة بعثتها السيدة (سحر، اسم غير حقيقي، ٣٢ سنة خريجة وتبحث عن عمل) تشكو فيها سوء حظها على الرغم من أنها ملأت زوايا غرفتها في بيت أهلها بنبات (عصا موسى) أو (سيقان البامبو)، بعد أن سمعت من البائع في مشتل قريب إلى بيتها أنه يجلب الحظ، ولاسيما أنها تواجه النحس منذ تخرجها ولم تعرف طريقاً إلى الحظ.. كنت قد خططت للكتابة عن الحظ، وسأبدأ من موضوع (نباتات الحظ أو سوء الحظ) على أن أكمل الموضوع عنه (عن الحظ) في عدد قادم، إن شاء الله.
عصا موسى
المعروف أن هذا النبات دخل إلى المشاتل العراقية في بداية تسعينيات القرن الماضي كنبات زينة بفوائد عديدة، منها أن ساقاً واحدة منه تجلب السعادة وثلاثة سيقان تجلب الحظ وخمسة تجلب المال! مع تحذير أن لا يصبح عدد السيقان زوجياً لأنه سيجلب سوء الحظ! وكانت وما تزال أسعاره غير زهيدة، ولاسيما إذا كان في أوان فخارية وبتنسيقات هندسية جميلة لا يحسنها سوى المصدِّرين له، وهم غالباً من الصين التي تكثر فيها الأساطير عن (عصا موسى)، وهذا اسمه في العراق فقط.
اللبلاب
تختلف الآراء في اللبلاب الداخلي، وهو مستورد أيضاً، إذ أن هناك شعوباً تطلق عليه لقب (جالب الثروة) وبالتالي (جالب السعادة الزوجية)، بينما تبتعد عنها شعوب أخرى وتصفه بأنه (يخرب) البيوت ويتسبب بإفلاس أصحابه، و يتشاءمون لو صادفوه في مكان ما.
السدرة
يهتم العراقيون بشجرة السدر (النبق)، ويرونها مباركة ويتجنبون قطعها، فهناك من يؤمن بأن قطعها سيتسبب في وفاة أحد أفراد العائلة، وربما تصادفت وفاة أحدهم مع قطع الشجرة، ما زرع الخوف في نفوس الآخرين.
الصبّير
يعتبر الصبّير بجميع أنواعه من النباتات الجميلة التي تمنح البهجة، سواء داخل البيت أو في الحديقة. والبهجة كما أسلفنا طاقة إيجابية، هناك من يعتقد بأنه يجلب الحظ والمال والسعادة، بينما يحذر آخرون من اقتنائه في آنية كنبات زينة، أو من زرعه في الحديقة لأنه يتسبب في عدم تحقيق الأمنيات إلا بعد انتظار طويل، والسبب أن اسمه مشتق من الصبر، لكن هناك من يعتقد أنه يمنع الحسد من خلال أشواكه التي تؤذي عين الحاسد!
خرافة
الاعتقاد بأن هناك نباتات تجلب الحظ والمال، وأخرى تحمي من الحسد، وثالثة تتسبب بسوء الحظ لا أساس علمياً أو تطبيقياً له، إنما هي خرافات تنتقل من مجتمع إلى آخر، ومن جيل إلى آخر، التي لا تختلف عن خرافات أو ثقافات موروثة أخرى مثل أن (رفة العين اليمنى نذير شؤم واليسرى بشير خير) وأن (حك باطن القدم) يعني قدوم ضيف غير متوقع و(حك باطن الكف الأيمن) يعني تسلم مال والأيسر يعني صرف ما عندك.. إن كل ما سبق لا علاقة له بالحظ.
محظوظ ومنحوس!
الحظ في اللغة يعني النصيب، إذن من هو المحظوظ وهل هناك شخص لا حظ له ويلازمه النحس دائماً؟
شخصياً، وقبل أن اتخصص بالطاقة، كنت أرى نفسي قليلة الحظ، ومؤمنة بأن هذا هو قدري، لكنني بعد الدراسة أيقنت أننا نحن من نصنع حظنا ونحن من نفقده أيضاً. بتعريف بسيط فإن الطاقة الإيجابية تعني الإيمان بالله سبحانه، والإيمان بقدرتنا على المحبة والعمل والنجاح والتعامل مع الفرصة وانتهازها ولكن ليس انتهاز الآخرين، فالوصولية طاقة سلبية.
إن ضربة الحظ التي نسمع بها هي ليست ثروة مفاجئة أو نجاحاً غير متوقع، إنما هي فرصة في العمل أو الحياة نستثمرها حتى ننجح بما خططنا له.
تقول سحر في رسالتها إن حظها السيئ جعلها بلا أصدقاء وأبعد أفراد عائلتها عنها وإنها (تحسد) المحظوظين الذين لديهم أصدقاء.
يبدو من شرحها لحالتها أنها إنسانة لم تحاول أن تتخلص من طاقتها السلبية، فقد استخدمت كلمات تشير إلى سلبيتها مثل (الحسد والفشل والحزن)، ومن ثم اللجوء إلى خرافة (عصا موسى).. قلنا في مواضيع سابقة إن الطاقة السلبية تجعل الآخرين ينفرون من صاحبها لأنها تؤثر على طاقتهم الإيجابية. إن كل ما تحتاجه سحر لتجلب الحظ هو أن تملأ وقت فراغها بعمل مفيد، مثلاً أن تتعلم صناعة الحلويات ومن ثم تفتح لحلوياتها صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي، قد لا تنجح فوراً، لكنها محاولة تصنع حظها من خلالها قبل أن تصنع الحلويات. ولابد من أن تتعامل مع (عصا موسى) كنبات زينة يمنح غرفتها هواء نقياً ومنظراً جميلاً مرتباً..وقطعاً فإن الخطوة الأهم هي أن تؤمن بقدراتها وتثق في نفسها وأن تنطلق من حبها السوي لنفسها نحو الآخرين..إن كل ما سبق سيملؤها بالطاقة الإيجابية وستكون محور أحاديث أهلها وستجد العديد من الأصدقاء الحقيقيين حولها.