Browsing Category

فنون

في أضخم إنتاج فني..مسلسل كبير يروي حكاية الصمود والتحدي المستحيلة

محسن إبراهيم/ حكاية تضخ الحياة في القلوب النقية، توشحت بعلم العراق وارتدت زيّها العسكري بعد أن غادر شبابها ربطات العنق وبدلات الزفاف، وتحنّوا بتراب الوطن وقدموا أرواحهم مهراً، واتخذوا السواتر بيوتا، وعلى أسوار المدينة رقصوا رقصة الشمس،…

كريم العراقي..وداعاً

عادل مكي/ تخيلوا، موت الشعراء يحرجنا أكثر مما يحزننا، طاولاتهم مليئة بمسوَّدات ورؤوس أحلام وقوافي شعر لم تكتمل، لذلك يقول الشاعر الفرنسي (كوكتو) "لا تبكوا، وإنما تظاهروا فقط بالبكاء، فالشعراء لا يموتون بل يتظاهرون بذلك." فكيف الحال حينما…

الفنان إياد الطائي: السلوك النخبوي في المسرح بدأ يحتضر

حوار : محسن إبراهيم تصوير: علي الغرباوي/ بدأ رحلةَ التمثيل من على خشبة المسرح المدرسي الذي فتح له أبوابه إلى الاحتراف، حيثُ نالَ حينها جائزة أفضل ممثل منذ الإطلالة الأولى في مهرجان مسرح الشباب، وكما تألق على خشبة المسرح تألق أمام كاميرا…

حمزة الزغير وعبود غفلة سرّ فلسفيّ بفطرة روحية فذّة..

عادل مكي/ الفطرة الإنسانية الفذّة عند العظماء وخاطفي مجسّات الروح هي في الحقيقة سر فلسفي عميق وركن أساسي من قانون الطبيعة وناموس الوجود الذاتي الصحيح، باعتبارها الأصل والأهم من بين كل ما يحيط بنا من أشياء، إذ إنها تحرك الرواكد، وهي ذاتها…

الفيلم الباكستاني (دم الحسين) رؤيـــة فريـــــدة لواقعــــــة الطـــــف

محسن العكيلي/ ألهمت قصة الإمام الحسين أعمالاً لا حصر لها في مجالي الشعر والمسرح على مر القرون، وكان لا بد من أن تشق طريقها إلى السينما، لذا كانت النشأة والتحضير لمراسم الحداد في محرم والاستماع إلى كل التفاصيل المعقدة للمعركة ومقدماتها وما…

فيلم النسويَّة (باربي) يثير جدلاً واتهامات بـ (تأنيث) العالم الرجولي!

آمنة المحمداوي - فرنسا/ في بورصة الفن الأوروبي وشريط السينما العالمية، يمرُ سكريبت المشاهد على الذاكرة، فإمّا أن يطفئها مثل حبَّةِ منوّم، أو يُذهلها إلى الأبد بذكاءٍ احترافي ولباقة نصٍ لا علاقة لهما بالتمثيل. أنسنة الدمية الشقراء…

الفنان عزيز خيون: المسرح ليس وظيفة وإنما اختيار حياة..

حوار : محسن إبراهيم تصوير: علي الغرباوي/ عشق المسرح فوهبه الحياة. حمل أحلامه وذهب إلى مدينة أخرى ليصنع مسرحاً ويضع علامة فارقة. أخلص للمسرح فأخلص المسرح له، تاريخ حافل وتجربة تمتد إلى أكثر من 50 سنة، حتى اختير كواحد من عشرة مسرحيين عرب…

دفّ الصوفية بين شبح التكفير وذوبان التطهير!

عادل مكي/ هيام كونيّ يلين خشونة العالم ويجعله أليفاً حاضراً بين يدي الإنسان بعد أن يربط مجسات روحه بوثيقة العشق وعرفانية التطهير، لذلك عُدَّ التصوف وعاشقوه ظاهرة متأصلة وعميقة في ذاكرة التاريخ، كونه حالة متجردة وأصيلة هدفها السمو والرفعة…

شلـــــــــش بيـــــت الطيــــــــن وصادق أبو الكهوة..ثنائية الفقدان

مجلة الشبكة/ تهاوى جسداهما كورقتي خريف من شجرة، كانا هنا يرسمان بالكلمات قصر دفء لأوجاع الذاكرة، لكنهما -وأخيرا- سيستريحان من ثقل الأيام ودورة الفصول، ففي لحظة ما، تكتفي الحياة بما قدمته لفنان ما، وكم يكون مؤلماً المشهد الأخير في حياة…

في فيلم القرن: أوبنهايمر Oppenheimer.. ضغطة زرّ نوويَّة تهدد العالم!

آمنة المحمداوي - فرنسا/ في بورصة الفن الأوروبي وشريط السينما العالمية، يمرُ سكريبت المشاهد على الذاكرة، فإمّا أن يطفئها مثل حبَّةِ منوّم، أو يُذهلها إلى الأبد بذكاءٍ احترافي ولباقة نصٍ لا علاقة لهما بالتمثيل. بروباغندا سينمائية مُرعبة…