المحترفة الإيرانية راحلة رفيعي: الكرة النسوية العراقية تحتاج إلى عمل كبير لتنافس دولياً

123

حوار – أميرة محسن/
تعد المحترفة الإيرانية راحلة رفيعي إضافة كبيرة لفريق نادي غاز الشمال، كونها شاركت مع المنتخب الإيراني للشابات في مسابقات دولية وبطولات قارية، ما أكسبها خبرات أسهمت في دخولها عالم الاحتراف.
راحلة، القادمة من نادي نفط عبادان، الناشط في الدوري الإيراني الممتاز، تطمح أن تحقق الدوري الكروي لفريق غاز الشمال هذا الموسم، بل أن يتطور الدوري النسوي الكروي العراقي ليصبح مشابهاً للدوري الكروي الإيراني القوي.. عن احترافها في الدوري العراقي وشؤون الكرة، كان لنا لقاء مع اللاعبة راحلة رفيعي:
*متى مارست الكرة، ولماذا كرة القدم بالتحديد؟
_منذ صغري وأنا أمارس كرة القدم، أي منذ كان عمري 10 سنوات وأنا ألعب الكرة، وشاركت مع الأندية في الدوري الكروي النسوي الإيراني وأنا بعمر 15 سنة.
*هل مارست رياضة أخرى؟
_نعم، مارست الكثير من الألعاب الرياضية، لكن هوايتي كانت كرة القدم.
*ما الفرق التي لعبت لها في إيران؟
_لعبت مع ناديي نفط عبادان وأصفهان.
*ما الأندية العراقية التي تعاقدت معها غير نفط الشمال؟
_نادي الزوراء كان أول من تعاقدت معه، كنت سعيدة جداً وتعلمت الكثير من الخبرات على يد الكادر التدريبي هناك.
*-كيف شاهدت الدوري النسوي العراقي لكرة القدم وهو ينطلق لأول مرة الى الساحات المكشوفة؟
_كل شيء في بدايته يحتاج إلى وقت، والدوري النسوي العراقي حديث في إقامته، لذلك يحتاج الى وقت من أجل أن يصبح متطوراً وقوياً.
دعم جيد للفريق
*احترافك مع نفط الشمال بعقد أم براتب؟
_هذا السؤال شخصي.
*-كيف تجدين دعم نادي غاز الشمال للفريق؟
_الدعم ممتاز بوجود الإدارة والكادر التدريبي الجيد، الحقيقة أنهم قاموا بتوفير جميع احتياجات اللاعبات وحثهم على تقديم الأفضل في المباريات.
*ما سبب إخفاقكم أمام نساء القوة الجوية؟
_ اللعب في كرة القدم هو فوز وخسارة، ونحن قدمنا مستوى جيداً أمام القوة الجوية، وهو فريق كبير ويمتلك لاعبات جيدات، كنا نطمح في الفوز، لكن الحظ لم يحالفنا والقادم أفضل.
المقارنة غير واقعية
*ما الفرق بين الدوري النسوي الإيراني والعراقي؟
-لا توجد أية مقارنة، الدوري العراقي حديث التشكيل في الساحات المكشوفة، وبالتأكيد في أول انطلاقة يحدث الكثير من الهفوات، لكن في المواسم المقبلة سيكون في أحسن حال في ظل الإدارة الجيدة للاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم، الذي يدعم الكرة النسوية بشكل مباشر.
*لو لم تكوني لاعبة ماذا ستكونين؟
-لو لم أكن لاعبة لكنت مهندسة معمارية، كنت أتمنى ذلك.
*ما الأصعب: ساحة الخماسي أم اللعب في الساحات المكشوفة؟
_الحقيقة أن ساحة اللعب في الخماسي أصعب بالنسبة لي، إذ يجب بذل جهد كبير فيها.
*رأيك بالملاعب العراقية؟
_الملاعب العراقية جيدة، إلا أنها تحتاج الى اهتمام أكثر.
عروض كثيرة
ــ من هو صاحب الفضل في دخولك الرياضة وكرة القدم؟
_والدي ووالدتي هما من دعماني كثيراً وبفضلهما صرت محترفة، فقد شجعاني على الاستمرار باللعب وكانا دائماً يشاهدان ما أقدمه في المباريات وتألقي في الدوري الإيراني مع جميع الأندية التي مثلتها.
*لماذا اخترت العراق للاحتراف فيه؟
_ عروض كثيرة قدمت لي من الفرق العراقية، وفي الآخر أحببت أن أجرب الاحتراف في العراق.
*هل توجد في فريق غاز الشمال لاعبات محترفات غيرك؟
_للأسف لا يوجد.. وأنصح أي لاعبة تريد الاحتراف أن تتعاقد مع فريق عراقي.
*ما طموحك في اللعبة؟
_أن أكون في المقدمة دائماً وأحظى بثقة الكادر التدريبي، وأن نحرز المركز الأول في كل المسابقات. كما أطمح بالاستمرار في التعاقد بعد أن لمست جدية كبيرة من إدارة النادي لتجديد عقدي.
*أي المراكز تجيدين؟
_أجيد اللعب في الخطوط الخلفية ونقل الكرة وبناء الهجمات المرتدة، وهذا هو أسلوب لعب كرة الصالات الحديث على مستوى الأندية والمنتخبات العالمية، لقد أسهمت في العديد من المرات بقلب نتيجة المواجهات، وذلك عن طريق تسجيل وصناعة الأهداف.
ريال مدريد
*هواياتك غير كرة القدم؟
_أحب الآلات الموسيقية والعزف عليها.
*هل تتابعين دوريات عالمية وأي الفرق تشجعين؟
-نعم أتابع كل الدوريات وأشجع ريال مدريد.
*ماذا تتوقعين لفريق غاز الشمال هذا الموسم؟
_فريقنا يضم مجموعة جيدة من اللاعبات اللواتي قدمن عروضاً جيدة في مباريات الدوري النسوي لهذا الموسم، استطعنا أن نقدم عروضاً مميزة في أكثر المباريات التي لعبناها، وخطفنا نقاط الفوز، وكنا الأقرب للفوز في مباراة القوة الجوية، لكن تسرع لاعباتنا حال دون الحصول على الثلاث نقاط، فالمنافسة على لقب الدوري النسوي ستكون قوية بين غاز الشمال والقوة الجوية، لما يمتلكه الفريقان من عناصر قوية قادرة على تقديم الأفضل في المباريات، اتمنى أن يحسم فريقنا الدوري لصالحه إن شاء الله.
*هل تستمرين موسماً آخر مع غاز الشمال؟
_إن شاء الله، ولكل حادث حديث، الدوري مازال قائماً وسيكون لصالحنا في النهاية، يومها تكون لي كلمة.