بعد الفوز على إندونيسيا وفيتنام …. الأسود يعبّدون طريق التصفيات النهائية إلى المونديال

240

بغداد / أحمد رحيم نعمة/
نجح المنتخب الوطني العراقي لكرة القدم في إنهاء الجولتين الأوليين من التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2026 وأمم آسيا 2027، عبر الفوز على المنتخبين الإندونيسي والفيتنامي وحصوله على 6 نقاط، متصدراً المجموعة بكل جدارة واستحقاق.
قدم الأسود أداءً فنياً رائعاً في المباراة الأولى التي فازوا فيها على المنتخب الإندونيسي بخمسة أهداف لهدف، في المباراة التي ضيفها ملعب جذع النخلة. أما في المباراة الثانية مع منتخب فيتنام، فقد تمكنوا من حصد ثلاث نقاط في مباراة ضياع الفرص من قبل لاعبي منتخبنا ليحسمها في الدقيقة 96 المهاجم مهند علي العائد بقوة إلى الملاعب بعد الإصابة التي أجبرته على الابتعاد فترة طويلة عن مسيرته مع الأسود في هذه التصفيات.
وظهر واضحاً دور كاساس في هذه الانتصارات، التي قطعت شوطاً مهماً في طريق تأهل العراق إلى التصفيات الأخيرة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم مع طموحات منتخبات القارة الصفراء كاليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا والسعودية وقطر وإيران … عن حظوظ الأسود في التأهل إلى المونديال ومستوى التطور في المنتخب الوطني لكرة القدم، استطلعت ” الشبكة العراقية” آراء عدد من المختصين في الشأن الكروي.
أداء رائع
فقد اعتبر اللاعب الدولي السابق مجبل فرطوس الفوزين المتحققين على إندونيسيا وفيتنام فاتحة خير على منتخبنا الوطني في أول مشواره نحو كأس العالم، وقال إن “المنتخب قدم أداء جيداً في المباراتين، ولاسيما في المباراة الأولى التي ختمها بخماسية نظيفة في مرمى إندونيسيا، ما أعطى اللاعبين حافزاً على تقديم الأفضل في مباراة فيتنام، وقد دخل الأسود في مباراة فيتنام مصممين على حصد النقاط الثلاث، ولولا تسرع المهاجمين أمام الهدف لكانت النتيجة الفوز بأكثر من هدف. ولاسيما في شوط المباراة الأول، وعند الدقيقة القاتلة 96 وقبل أن يطلق الحكم صافرته، انبرى بايش بسرعة على الجناح ليرسل الكرة على رأس ميمي الذي لم يتوانَ في إيداعها الشباك محرزاً هدف التقدم والنقاط الثلاث.”
أضاف فرطوس: “الحق أن المباراتين كانتا اختباراً للمنتخب، إذ إن المباريات التي سيلعبها المنتخب العراقي التي تؤهله إلى النهائيات صعبة جداً، فهي تجمع منتخبات قوية لها ثقلها، كالمنتخب الأسترالي والياباني والكوري الجنوبي، وهذه المنتخبات تحتاج إلى منتخب قوي رصين لا توجد في خطوطه أية ثغرة، لذلك على المدرب كاساس أن يضع تشكيلة ثابتة وقوية من اللاعبين للمباريات الحاسمة من أجل التأهل إلى نهائيات كأس العالم، ولاسيما أن عدد المنتخبات الآسيوية التي سوف تتأهل زاد إلى ثمانية فرق.”
.المرحلة المقبلة صعبة
فيما قال المدرب جابر محمد: “كشفت مباراتا منتخبنا، ولاسيما المباراة الثانية التي لعبها مع المنتخب الفيتنامي، قدرات المدرب كاساس الذي جعل من فيتنام فريقاً عاجزاً لأنه لعب بالأسلوب الضاغط ابتداء من الخطوط الأمامية، وأجبرهم على اللعب الطويل على مدار شوطين مميزين، لكن تسرع لاعبينا حال دون إحراز الأهداف، ليحسمها ميمي في الوقت القاتل بهدف غالٍ.”
وأضاف محمد: “أعتقد أننا بعد تعادل إندونيسيا والفلبين 1-1 أصبح منتخبنا الوطني متأهلاً من الآن، لكن عليه التهيؤ بالشكل الأمثل للتصفيات النهائية التي ستكون نارية، لأن المنتخبات التي سوف تشارك فيها قوية، ولا يمكن لمنتخبنا أن يجتازها إلا إذا تحسن الأداء بشكل أكبر من الوضع الحالي، فاليابان وكوريا وأستراليا ليسوا مثل فيتنام أو إندونيسيا أو الفلبين! في هذه الحالة لابد من أن يستقر كاساس على تشكيلة ثابته من اللاعبين الذين يعتمد عليهم، وليس خوض كل مباراة بتشكيلة، إذ إن المرحلة المقبلة صعبة وتحتاج إلى جهد وعمل متواصلين، والمطلوب من كاساس تشكيل منتخب رادع للفرق المنافسة في المرحلة الحاسمة.”
التشكيلة وما عليها
أما الصحفي نعيم حاجم فقال: “لقد انتقدنا كاساس أكثر من مرة بسبب عدم ثباته على تشكيلة معينة للمنتخب، كنا ومازلنا نتمنى أن يثبت المدرب على تشكيلة معروفة من اللاعبين، وأعتقد أن هذه فرصته، إذ إن المنتخبات الموجودة في مجموعتنا الآن غير قوية، وسوف نتأهل بالمركز الأول بعد أن جمع منتخبنا الست نقاط في مباراتين، ولم يتبقَ الشيء الصعب. وهنا لابد لكاسياس من أن يختار عناصر اللاعبين الأنسب في المراكز، لأن مرحلة ما بعد هذه التصفيات ستشهد
التصفيات الحاسمة التي سوف تجمع خيرة منتخبات آسيا، وهي قوية بدون شك وتبحث عن التأهل إلى نهائيات العالم، فلو كانت صفوف منتخبنا متراصة وقوية، فإننا سنتأهل بدون شك.”
حلم التأهل
وتحدث المدرب محمد كاظم قائلاً: “بعد تصدر مجموعتنا الآسيوية، نحتاج في المباريات المقبلة إلى قليل من الانسجام، مع تقليل الأخطاء، وتطوير التدريب ولاسيما في تسجيل الأهداف، الفرصة أمام الهدف تأتي لمرة واحدة، فلا بد من استغلال الفرصة الواحدة، كيف سنعمل أمام اليابان وكوريا الجنوبية وإيران والسعودية في المرحلة الحاسمة، ولاسيما أنهم في القمة حالياً، نتمنى أن يرتفع مستوى منتخبنا الوطني تدريجياً ونكون في القمه دائماً وابداً، فالمشوار طويل ويحتاج إلى عمل جاد من أجل حلم التأهل الى نهائيات كأس العالم .”