لاعبة نادي فتاة بغداد بكرة القدم ريم جواد: اللاعبات ينتقلن من لعبة إلى أخرى بحثاً عن الدعم والاهتمام

195

حوار/ أميرة محسن/
ضم فريق نادي فتاة بغداد لكرة القدم هذا الموسم مجموعة مميزة من اللاعبات الشابات اللواتي قدمن مستويات جيدة في الدوري النسوي العراقي للساحات المكشوفة، الذي يقام لأول مرة، إذ عمل الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم على تنظيمه من أجل استقطاب اللاعبات المميزات خلال مبارياته لتمثيل المنتخب الوطني العراقي النسوي. وقد ظهر خلال مباريات الدوري العديد من المواهب النسوية،
لاعبة وسط فريق نادي فتاة بغداد ريم جواد التي تشارك بموسمها الأول مع الفريق، مجلة “الشبكة العراقية” التقتها وأجرت معها هذا الحوار:
* ما سبب اختيارك لعبة كرة القدم؟
ـ كرة القدم قريبة مني، وقد مارستها منذ الصغر، كما أني أحببت جميع الألعاب الرياضية، وكانت انطلاقتي مع لعبة الجمناستك منذ أن كان عمري 7 سنوات، بعدها مارست معظم الألعاب الرياضية، وآخرها كرة القدم، فقد مارست كرة اليد في أكثر من نادٍ في بغداد والمحافظات، ومثلت من خلاله نادي الطلبة، كما لعبت الكرة الطائرة أيضاً للأندية والتربيات، أيضاً كرة السلة في فرق مديريات التربية والأندية، وفي كرة المنضدة حصلت على المركز الثالث بين لاعبات العراق. لقد كنت مميزة في جميع الألعاب التي مارستها، وفي كرة القدم كانت بدايتي مع فرق التربية، إذ لعبت لتربية الكرخ الثالثة وتربية الرصافة الأولى، بعدها لعبت لأندية المستقبل والبيئة والإسكان وبلادي وشهربان والزوراء والجوية. وفي هذا الموسم مثلت فريق نادي فتاة بغداد.
بداية مفرحة
ـ ما رأيك بالدوري الكروي النسوي للساحات المكشوفة في انطلاقته الأولى؟
ـ على الرغم من أنها أول انطلاقة للساحات المكشوفة، لكنها كانت منظمة ومفرحة لنا كلاعبات وللرياضة النسوية بصورة عامة، فالأمر السار أن هذا الدوري هو اول دوري معتمد ومسجل لدى الاتحاد الآسيوي، وهذه نقطة إيجابية تحسب للجنة النسوية التي عملت جاهدة وبدقة وعلى وفق خطط مرسومة من قبل الاتحاد العراقي المركزي، وهذا ما كان واضحاً أثناء سير الدور الأول من المرحلة الأولى، فعلى الرغم من قلة الأندية المشاركة، لكن التنافس كان جيداً بين الفرق المشاركة. إن شاء في الدوري المقبل يكون عدد الفرق المشاركة أكثر.
التجانس المطلوب
*لم يظهر فريقكم بالشكل المطلوب في بداية الدوري..
_الفريق شكل حديثاً والتجانس بين اللاعبات يحتاج إلى وقت، مع ذلك قدمنا مستوىً طيباً في المباريات التي لعبناها، إن شاء الله نقدم الأفضل في المباريات المقبلة.
*ما مدى دعم إدارة النادي للفريق؟
ـ إدارة النادي نموذجية، لم تبخل على اللاعبات بشيء، فقد وقفت مع الفريق ودعمته بشكل كبير، ولاسيما رئيس النادي عبد الزهرة نعيم الذي دعمنا ووقف مع اللاعبات في جميع الظروف، كما أنه يحضر جميع الوحدات التدريبية والمباريات بعون الله سنقدم أداء متميزاً في هذه المسابقة.
اللاعبة الشاملة
*أي المراكز تجيد ريم؟
ـ أعتقد أني لاعبة شاملة، لكن المدرب وجد أن مشاركتي في وسط الملعب أفضل لي، وقد نجحت في ذلك.
*ما تطلعاتك؟
ـ تطلعاتي أن أقدم مستوى عالياً مع فريقي هذا الموسم، وأن أستدعى إلى صفوف المنتخب النسوي العراقي، وهذا ما أخطط من أجله.
الرياضة النسوية مهملة
*برأيك، متى تعود الرياضة النسوية الى سكة الانتصارات والأمجاد؟
ـ الرياضة النسوية في العراق، ولاسيما في السنوات الماضية كانت مهملة ولا أحد يدعمها إلا ما ندر، بل إن جميع الألعاب النسوية تعيش حالة سيئة بسبب غياب الدعم، لذلك نجد اللاعبات ينتقلن من لعبة الى أخرى بحثاً عن الرعاية والاهتمام، لكن في الآونة الاخيرة تحسنت الأمور بعض الشيء، لكن في لعبة كرة القدم فقط! إذ تعاني جميع الألعاب النسوية الأخرى من عدم وجود الدعم المادي لها، لكن أملنا كبير في دعم الرياضة النسوية بشكل مباشر من أجل استمرار اللاعبات في ممارسة ألعابهن، نتمنى أن يتحسن الوضع وتعود رياضتنا الى سكة الانتصارات وذلك من خلال دعم الدولة للرياضة النسوية.
*توقعاتك لفريق فتاة بغداد هذا الموسم؟
_فريقنا قدم مستوى جيداً في المباريات، وهذا هو أول موسم في الدوري النسوي للساحات المكشوفة، إذ كانت الفرق النسوية تلعب الكرة في القاعات، أي كرة الصالات، واللعب في الصالات غير متعب على عكس الساحات المكشوفة التي تحتاج الى لياقة بدنية عالية وتركيز ومهارة، وهذا الشيء يتحقق من التدريب المستمر وتنفيذ إرشادات المدربين. عموماً فريقنا بدأ أداؤه ونتائجه يتحسنان من مباراة لأخرى بفضل توجيهات المدرب للاعبات، إن شاء الله نقدم الأحسن في المباريات المقبلة.