بعد ثلاثين عاماً.. نجوم الفن يجتمعون في (الماروت)..

168

محسن العكيلي – تصوير حسين طالب /

عمل درامي عراقي، يأتي ضمن مبادرة دعم الدراما العراقية التي أطلقتها شبكة الإعلام العراقي، يعود فيه نجوم الفن العراقي إلى واجهة الدراما بمسلسل من تأليف الكاتبة (رسل حسن)، وإخراج (مهدي طالب)، الذي أخرج أعمالاً ناجحة عديدة، منها (حفر الباطن) و(وادي السلام). (مجلة “الشبكة العراقية)” كانت حاضرة في كواليس المسلسل.
نصٌّ مغرٍ
المخرج مهدي طالب، الذي عاد إلى الإخراج -بعد فترة انقطاع- تحدث قائلاً:
“العمل الفني هو عبارة عن مشروع، وليس عملية اشتغال، وبالتالي يجب أن تعثر على نص يوازي ما عملته في السابق، وليس من الضرورة أن تعمل من أجل العمل فقط، بل إن عليك أن تقدم مشروعاً، لكي تكون صاحب مسار فني، لذلك تجدني قليل الأعمال. أعتقد أن مسلسل (الماروت) هو مكمل لما اشتغلته سابقاً: (حفر الباطن ووادي السلام)، هي نفس الهيكلية ونفس البيئة، وأنا دائماً أذهب إلى الأعمال التي تمتلك بيئة، أحس أنها قريبة من الناس، وتمتلك واقعية تجذب الآخرين. (الماروت) هو عمل للكاتبة (رسل جواد)، التي تقدم نصاً درامياً للمرة الأولى، وهو نص مغرٍ يحتوي على فكرة مغرية. وصلني النص من لجنة دعم الدراما، وفوجئت بالفكرة التي تتحدث عن طبيب نفسي في مستشفى الرشيد العسكري يوشى به بسبب إنقاذه مجموعة من السجناء السياسيين، ليعود بعد مدة من الزمن لينتقم من الوشاة. المسلسل يمتلك مواصفات الدهشة والإبهار، لذا سعينا أن يخرج بأبهى صورة. حاولت في هذا العمل ان أجمع نجومنا الكبار: جواد الشكرجي، ومقداد عبد الرضا، ومحمود أبو العباس، وجلال كامل، وآسيا كمال، وميمون الخالدي. كل هؤلاء النجوم لم يلتقوا في عمل فني منذ ثلاثين سنة! فضلاً عن اشتراك فنانين شباب منهم: نور الخفاجي -لأول مرة- وأثير كشكول، الذي سوف تشاهدونه بشخصية مختلفة تماماً، مع مشاركة الفنانة السورية رنا الأبيض لكي تكون للعمل لمسة عربية”.
من جانبها، أكدت الكاتبة رسل حسن أن “فكرة مسلسل الماروت بدأت منذ منتصف عام ٢٠٢٠، وأتذكر تحديداً في قمة انتشار وباء كورونا، وكانت وقتها فكرة، أستطيع القول عنها أنها أحادية عن رجل ومكان، تطورت الفكرة لاحقاً وأصبحت مشروعاً كاملاً في ١٧/١/٢٠٢١، بعد بحث وقراءة مستمرين، ومخيلة تنتمي إلى الواقع دائماً .وفي حينها، أعلنت لجنة دعم الدراما عن استقبال النصوص الدرامية، فقدمت العمل، ولاقى قبولاً واستحساناً عند جهة الإنتاج، وكذلك المخرج المبدع (مهدي طالب)، الذي تمسك بالعمل ووقف معي في أول تجاربي الدرامية، وكان شريكاً في كل شيء فيه، وحريصاً على أن ينجز بأفضل صورة، فلم يدخر جهداً منذ تسلمه النص حتى مرحلة التصوير. وكان من المفروض أن يكون إنتاج المسلسل وعرضه قبل عام، لكن بسبب ظروف ومعرقلات معينة تأخر عاماً آخر. فكرة العمل تعنى بالجانب الإنساني والمجتمعي الواقعي بالدرجة الأساس، وركزت تحديداً على مكنونات النفس الإنسانية ومشكلاتها وخيارات الانتقام والغفران.”
أحداث شيقة
فيما قالت الفنانة السورية (رنا الأبيض) إن “مسلسل الماروت هو ليس العمل الأول لي في الدراما العراقية، فقد اشتركت سابقاً في أعمال عدة، منها (الشيخة) مع عبد المطلب السنيد وكريم محسن وهناء محمد، ومسلسل (الحب والسلام) مع إياد راضي. وقع علي الاختيار هذه المرة من قبل المخرج مهدي طالب الذي يتمتع برؤية فنية وأدوات إخراجية ممتازة. تتركز قصة الماروت عن واقع اجتماعي معاش وما يعانيه بعض الناس من جوانب نفسية تدعوهم إلى الانتقام مما لحق بهم من ظلم في السابق. أتمنى أن ينال العمل إعجاب المشاهدين، وأن اكون خفيفة الظل على المشاهد العراقي.”
إلى ذلك، أضاف الفنان ميمون الخالدي: “بعد عملي مع المخرج مهدي طالب في مسلسلين سابقين هما (حفر الباطن) و(وادي السلام)، أحل في هذا المسلسل ضيف شرف، إذ أجسد شخصية (جبار الأعضب)، الذي يمتهن السحر. الشخصية الرئيسة في العمل (شاهين) كان طبيباً في مستشفى عسكري، حيث يتمكن من أن ينقذ بعض المواطنين من التعذيب، ومن بعض الأمور التي قد تودي بحياتهم، لكن بعضهم أساء للرجل الذي قدم لهم هذه الخدمة، وبعد مدة من الزمن يعود (شاهين) لينتقم لنفسه، و(جبار الأعضب) هو أحد تلك الشخصيات التي أساءت إلى شاهين. أحداث شيقة ومختلفة يحتويها المسلسل، أتمنى أن ينال العمل استحسان المشاهدين.”